الإدارة الذاتية بإقليم الجزيرة

بيان إلى الرأي العام

تستمر دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها باستهداف المدنيين في مناطقنا، وكذلك الأعيان المادية من مدارس وجسور وبيوت المدنيين، حيث قصفت ليلة الأمس قرى ريف زركان وتل تمر، وهاجمت قرية أم الكيف بعد التمهيد بقصف مدفعي مكثف ما أدى إلى استشهاد امرأتين من عائلة واحدة، واستشهاد طفل ورجل، وجرح عدد من المدنيين، وإلحاق أضرار مادية بمنازل المدنيين والمدارس والجسور، تخللتها محاولات للمرتزقة لاجتياح القرية بهدف احتلالها وخلط الأوراق، وضرب الأمن والأمان لتخويف المواطنين، وبالتالي إفراغ المنطقة وإلحاقها بالمناطق التي احتلتها من قبل، والقيام بتغيير ديمغرافيتها، وذلك في محاولة منها لإشغال الرأي العام التركي عن الأزمات الداخلية والخارجية التي تعصف بحكومة العدالة والتنمية من جهة ومن جهة أخرى الاستمرار في ارتكاب الإبادة بحق شعوب منطقة شمال وشرق سوريا.

نحن في الإدارة الذاتية لإقليم الجزيرة؛ في الوقت الذي ندين ونستنكر هذه الهجمات على مناطقنا الحدودية الآمنة والآهلة بالسكان، واستهداف المدنيين العزل؛ نؤكد على حقنا في الدفاع المشروع عن مناطقنا وسكانها من أي طرف كان، وعلى مقاومة شعبنا وصموده وإيمانه بأنه سيقف في وجه هذه الهجمات وسيكون رداً لها، في حين ندعو فيه كافة الأطراف الدولية الراعية لاتفاقية وقف إطلاق النار، وعلى رأسها روسيا وأمريكا للقيام بواجبها الأخلاقي ومسؤولياتها كدول ضامنة لهذه الاتفاقية في ردع دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها، ودعوة الأطراف الأساسية والمُمَثِّلة للشعب السوري، والذين يحملون مشاريع حل لسوريا المستقبل إلى طاولة حوار سوري سوري بَنّاء؛ بهدف الوصول إلى حل شامل للأزمة السورية، وإنهاء الاحتلال، والبدء بمرحلة البناء.

 

المجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة

22/12/2021