الإدارة الذاتية بإقليم الجزيرة

فعاليات المؤتمر السادس لاتحاد الإعلام الحر في مدينة قامشلو

تحت شعار ” معاً نحو إعلام واعٍ ومسؤول وأخلاقي ” تم البدء بأعمال المؤتمر السادس لاتحاد الإعلام الحر على مدرج جامعة روج آفا في مدينة قامشلو بمشاركة وفد من الإدارة الذاتية متمثلاً بالرئاسة المشتركة لدائرة الإعلام  لشمال وشرق سوريا السيد ” جوان ملا إبراهيم ” والسيدة ” نور السعيد ” والرئيسة المشتركة لمكتب الإعلام في إقليم الجزيرة السيدة  ” ريحان عمر ” بالإضافة الى حضور صحفي واسع من مؤسسات ووكالات إعلامية في شمال وشرق سوريا.

افتتح المؤتمر السيد بنكين سيدو الرئيس المشترك لاتحاد الاعلام الحر مرحباً بجميع الحضور وكان له كلمة جاء فيها : نعقد مؤتمرنا اليوم تحت شعار ” معاً نحو إعلام واعٍ ومسؤول وأخلاقي ” وقد مضى على تأسيس اتحاد الاعلام الحر ١٠ سنوات وبانعقاد هذا المؤتمر اليوم برهنا للجميع اننا قادرين رغم كافة الصعوبات والتحديات التي تواجه الإعلام على نقل صورة حقيقة للشعب وبأن جميع ما يتعرض له الإعلاميين من هجوم واستهداف يزيدهم إصرار على العمل بجد واكمال مسيرة رفاقهم الإعلاميين الذين استشهدوا في سبيل نقل صورة حية للشعب.

” جوان ملا إبراهيم ” الرئيس المشترك لدائرة الإعلام لشمال وشرق سوريا رحب بداية بالحضور وجاء على لسانه : هذا التجمع وبهذا العدد شيء من ابرز نجاحاتنا، التي تحققت بسبب ثورة شمال وشرق سوريا والتضحيات التي تم تقديمها.
وتابع ” ملا إبراهيم ”  اتحاد الإعلام الحر أحد نتائج وبراعم ثورة ١٩ تموز التي قامت لتحرير المنطقة من الاضطهاد والاحتلال وكانت أيضاً ثورة لتحرير الإعلام، سابقاً لم يتمكن احد ان يكتب كلمة واحدة تعبر عن رأيه او ينقل خبر بموضوعية ولكن بفضل تضحيات شهداءنا قادرين على تعبير ما نود التعبير عنه.

وأكد ” ملا إبراهيم ” في الشمال السوري اليوم نتعرض لكافة أنواع الهجمات السياسية والاقتصادية وغيرها وشعبنا يقاوم لتجاوز هذا الصعوبات بأقل الخسائر يجب علينا كإعلاميين واعين بقدر كافي لننقل صورة واضحة عن هذا الشعب
وأضاف ” ملا إبراهيم ” الإعلام لم يعد في المرحلة الثانية والثالثة بل اصبح بالمرتبة الأولى في إيصال صوت الشعب للمنطقة وللمجتمع المدني بالرغم من العوائق والنواقص التي تُحيل من وصولنا الى ما نريد استطاعنا ان نخطو خطوات كبير خلال ال١٠ سنوات الأخيرة.
كما أوضح ” ملا إبراهيم ” الشعار يعبر في طياته عن أهمية الدور الإعلامي في شمال وشرق سوريا لذا علينا ان نكون واعيين واخلاقيين لنوصل صوت الشعب اليوم في حقبة مهمة لتاريخ ارضنا لهذا نكرر بان الصحفي اليوم ليس فقط ناشر للخبر وانما عليه ان يشعر بمضمون خبره والى من يتوجه بالخطاب ومن يخاطب.
واختتم ” ملا إبراهيم ” كلمته : ربما عدونا الان يحاول بشتى الوسائل تشويه الواقع في منطقتنا وان يقضي على الحراك الديمقراطي والشعب في المنطقة
علينا ان نكون يداً واحدة لنتجاوز هذا العوائق وان نعمل بكل جد وموضوعية لنكون محل الثقة الممنوحة لنا، عملنا الفترة الماضي على ابراز حقيقة المؤسسات ومهنيتها وخطينا خطوات مهمة في هذا السياق ولكن العمل الأعلام يجب ان يكون في تطور دائم ومتابعة مستمرة والبقاء مع الحدث لتوثيق ادق التفاصيل.

تابع المؤتمر برنامجه المقرر بقراءة التقرير السنوي ومتابع جدول اعماله، الجدير ذكره إن اعمال المؤتمر ما زالت قائمة والاختمام بانتخاب الرئاسة المشتركة الجديدة لاتحاد الإعلام الحر

المكتب الإعلامي في إقليم الجزيرة