آخر الأخبار
المجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة

تشيع جثمان الشهيد”خالد خلي “إلى مزار الشهداء في سري كانيه

شيع صباح اليوم المئات من أهالي  مدينة سري كانيه وبلداتها المجاورة وبمشاركة  أعضاء جميع المؤسسات المدنية والعسكرية جثمان الشهيد خالد خلي , الاسم الحركي ” شورش سري كانيه ” الذي أستشهد ضمن صفوف وحدات حماية الشعب أثناء تأديته لواجبه الوطني في منطقة سري كانيه بتاريخ (16/9/2019).

تجمع المشيعون صباح اليوم أمام مجلس عوائل الشهداء في مركز مدينة سري كانيه ليستلموا جنازة الشهيد وتوجهوا به بموكب يضم العشرات من السيارات نحو مزار الشهداء في سري كانيه مرددين الشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومتهم وتدعوا بالسير على دربهم .

وفور وصولهم إلى مزار الشهداء في سري كانيه بدأت مراسيم التشييع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ومن ثم تقديم عرض عسكري من قبل  قوات واجب الدفاع الذاتي , كما شهدت مراسيم التشيع القاء عدة كلمات لتعبر عن وقفتهم وسيرهم على درب الشهداء ولتبرز دورهم في حماية المنطقة .

حيث كانت الكلمة الأولى باسم هيئة شؤون عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة ألقتها ” وليدة بوطي ”  وباسم قوات سورية الديمقراطية المقاتل ” أنس عرب ” وباسم عائلة الشهيد كانت الكلمة ” لحج حسن “

أثنت الكلمات جميعها بدايةً إلى تقديم العزاء لنفسهم ولقواتهم العسكرية ومن ثم لذوي الشهداء ومتمنيةً الصبر والسلون لهم.

وأضافت مجمل الكلمات إلى ابراز دور الشهداء في تحقيق المكتسبات في مناطق شمال وشرق سوريا وحمايتها من الاعتداءات الداخلية و الخارجية بالإضافة إلى دور الشهداء في وحدة مكونات وطوائف المنطقة وذلك من خلال اختلاط الدماء بين بعضها البعض ووقوفهم يداً بيد في الخنادق الأمامية أمام الاعتداءات على مناطقهم .

واثنت  الكلمات الملقاة على  دور القوات العسكرية قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب / المرأة في دحر الإرهاب ومقاومتهم وصمودهم أمام التهديدات التي تواجهها المنطقة .

وهنئت الكلمات ” شهادة ” خالد خلي ” على شعوب شمال وشرق سوريا بكافة المكونات وعلى القائد الأممي ” عبدالله ,أجلان ” وعاهدت بالسير على درب جميع الشهداء للوصول إلى مطالبهم والأهداف التي استشهدوا من أجلها كما عاهدوا مرى أخرى بأنهم سيدفعون الغالي والنفيس من أجل حماية التراب التي أرتوت و تحررت بدماء أبنائهم الشهداء.

واختتمت المراسيم بقراءة وثيقة الشهيد من قبل العضو في مؤسسة عوائل الشهداء في منطقة سري كانيه ” علي فرحان ” ليتم تسليمها لذويه ويقوموا أصدقائه بحمل جثمانه ليواري الثرى وسط زغاريد الأمهات و  ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء .

التواصل الاجتماعي

قم بمتابعتنا لتبقى على اطلاع باخر المستجدات والاخبار