الإدارة الذاتية بإقليم الجزيرة

بيان الى الراي العام

تستمر دولة الاحتلال التركي في اتباع سياسة الإبادة بحق شعوب شمال وشرق سورية؛ بارتكاب المجازر بحقهم وبشكل يومي، وضرب الأمن والاستقرار في المنطقة، وزادت وتيرة هذه الأعمال خاصة بعد اجتماعها الثلاثي في طهران، واجتماعها الأخير في سوتشي.
حيث تقوم من خلال طائراتها المُسيَّرة وقصفها العشوائي المستمر بالمدفعية باستهداف المناطق الآهلة بالسكان والتجمعات السكنية والمشافي والمؤسسات الخدمية، وكان آخرها استهداف ناحية تل تمر وبلدية سنجق سعدون بريف عامودا، و مدينة كوباني و القرى الواقعة على طول الحدود السورية التركية انطلاقاً من منطقة تربسبيه وصولاً للدرباسية مروراً بقامشلو وعامودا وقراها، ونتيجة هذه العمليات استشهد العديد من المواطنين أطفالاً ونساءً ورجال إضافة إلى جرح العشرات. وتدمير المنازل والمرافق الخدمية.
إنّ هذه الأعمال العدوانية تهدف بالدرجة الأولى لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، وبالتالي ترهيب السكان الأصليين ودفعهم إلى النزوح وإفراغ المنطقة، وهذا يندرج ضمن سياسة ممنهجة تمارسها دولة الاحتلال التركي على شعوب مناطق شمال وشرقي سوريا بهدف توسعة رقعة احتلالها وتغيير ديمغرافية المنطقة وتركيبتها السكانيةالأصيلة.
جميع هذه الممارسات توحي بأن تركيا تهدف لاحتلال أراضٍ سورية جديدة، وضمِّها أمام مسمع ومرأى الدول الضامنة الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية التي لم تضع حداً لما تمارسه الدولة التركية من أعمال عدوانية ومجارز يومية، وهذا لا يختلف البتة عن إعطاء الضوء الأخضر لها.

إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة في الوقت الذي ندين فيه ونستنكر بأشد العبارات هذه المجازر التي ترتكبها الدولة التركية الفاشية بحق شعوب المنطقة، نُحَمّل المجتمع الدولي والدول الضامنة وعلى رأسها روسيا وأمريكا مسؤولية هذا المجازر، بل ونعتبرها شريكة، لصمتها حيالها، وعدم وضعها حداً لها، وندعو هذه الدول لتحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية كدول ضامنة للملف السوري، وذلك بحماية المدنيين الآمنين العزّل من خلال فرض حظر جوي على مناطق شمال وشرق سوريا، والزام تركيا باتفاقية 2019 المتضمنة وقف إطلاق النار، وإيجاد حلٍّ عاجل للأزمة السورية وفق القرار 2254 والقرارات ذات الصلة. كما ندعو شعوب شمال وشرق سوريا برفع وتيرة المقاومة والصمود، والوقوف في وجه هذا العدو وعملائه والقضاء عليهم، من خلال الوقوف إلى جانب قواتها العسكرية، والتعاون مع قواتها الأمنية ليستتب الأمن والأمان في المنطقة.
الرحمة للشهداء والصبر والسلوان لذويهم والشفاء العاجل للجرحى
الادارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة
18/8/2022