الإدارة الذاتية بإقليم الجزيرة

اعمال اليوم الأول للمؤتمر الدولي لأديان ومعتقدات موزوبوتاميا

بدأت أعمال المؤتمر الدولي لأديان ومعتقدات موزوبوتاميا في مدينة قامشلو على مدرج جامعة روج آفا اليوم الساعة ١٠ صباحاً ، بحضور الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة السيد ” طلعت يونس ” و السيدة ” نظيرة كورية ” و الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا الدكتور ” جوان مصطفى ” والرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في في شمال وشرق سوريا السيد ” عبد الكريم عمر ” والعديد من الشخصيات الإدارية ، المدنية والمجالس واللجان الدينية في المنطقة .
افتتح أعمال المؤتمر باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر الشيخ محمد الغرزاني الرئيس المشترك لمؤتمر الإسلام الديمقراطي .
وعدة كلمات نوهت وبشدة عن ضرورة العمل يداً بيد لمحو كافة اشكال التعصب والتشدد ومدى أهمية العيش ضمن مجتمع يدعم كافة المكونات والطوائف والقوميات.
تلاها رسائل الكترونية مصورة مرسلة من الخارج مباركة وداعمة لهذا المؤتمر وأعماله ومنها :
* كلمة نيافة البطريارك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريارك السريان الكاثوليك الأنطاكي .
* كلمة مدير الأوقاف في الأزهر الشريف الشيخ سامح عثمان.
* كلمة بابا الشيخ علي شيخ الديانة الإيزيدية في العالم ورئيس المجلس الروحاني في لالش النورانية.
* كلمة الزردشتيين أرسلها الآسروان عصام صبري محمد ممثل زردشتي روج آفا في العالم .
ومن ثم بدأت أعمال الجلسة الأولى للمؤتمر تحت عنوان : ماهي القضايا التي تقف عائقاً أمام جعل الدين قاعدة للتعايش السلمي.
ترأس الجلسة الشيخ عبد الرحمن بدرخان نائب الرئاسة المشتركة لمؤتمر الإسلام الديمقراطي ومحاضر في جامعة روج آفا .
وحاضر في الجلسة الأولى الأستاذة نادين مينزا رئيسة اللجنة الأميركية الدولية للحريات الدينية، تحدثت عن المعوقات والصعوبات أمام الحريات الدينية وكيفية مواجهتها .
كما كان للسيدة فوزة يوسف الباحثة وعضو المجلس الرئاسي لحزب الاتحاد الديمقراطي كلمة سلطت الضوء على تأثير التطرف على المرأة والأجرام الذي تعرضت له المرأة باسم الدين .
وبالحديث عن دور القوى المهيمنة والسلطوية في استغلال الأديان لتحقيق غاياتهم كان للأستاذ ميلين دواني الناشط الهندي في مجال القضايا الاجتماعية وبناء الحسور عبر الأديان والأعراق مداخلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وتخلل الجلسة الأولى عدة مداخلات ونقاشات من قبل الحضور وابداء الآراء فيما يخص التعايش السلمي بين المكونات، كما ورد عدت برقيات من الخارج ومنها :

* برقية باسم الصابئة: الشيخ ستار شيخ جبار حلو رئيس طائفة الصابئة المندائية في العالم.

* برقية دار الإفتاء العراقية: الشيخ عامر البياتي الناطق الرسمي باسم دار الإفتاء العراقية.

* برقية الموحدون الدروز: الشيخ حكمت الهجري الرئيس الروحي لطائفة المسلمين الموحدين.

* برقية باسم الطائفة العلوية: الأستاذة هيفي سليمان ممثلة الطائفة العلوية في عفرين

وتابع المؤتمر جلسته الثانية بعنوان : العوامل التي كانت سبباً في الانتهاكات التي مُورست ضد الشعوب باسم الدين

ترأست الجلسة جورجيت برصوم مسؤولة الاتحاد النسائي السرياني في قامشلو، حيث حاضر بالجلسة نسيم فارس شمو رئيس قسم الديانة الإيزيدية في جامعة روج آفا، تأثير التطرف والتعصب الديني على المجتمعات والإيزيدين نموذجاً.

كما كان للسيد ميشيل نصير منسق برنامج الشرق الأوسط في مجلس الكنائس العالمي مداخلة عن أسباب التطرف الديني المذهبي المسيحي وتأثيره على المجتمع المسيحي والمجتمعات الأخرى.

سماحة السيد العلامة علي فضل الله عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تحدث عن دور وأسباب التطرف الديني في المجتمع الإسلامي وتأثيره على المجتمعات.

السيد منظر علي بسام الناطق باسم الديانة الكاكائية حاضر تأثير التطرف على الأديان القديمة الكاكائية الصابئة وانتهت الجلسة بعدت برقيات مصورة من منتدى الأديان في ألمانيا.

واُختتم اعمال اليوم الأول للمؤتمر الدولي لأديان ومعتقدات موزوبوتاميا بفتح باب النقاش ومداخلة الحضور حول محاور الجلسة الثانية.

المكتب الإعلامي في إقليم الجزيرة