الادارة الذاتية بأقليم الجزيرة

هيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة تقوم بتزويد كميات المازوت الزراعي للمزارعين

عانى المزارعون في إقليم الجزيرة من قلة كميات المازوت الزراعي ونقص كميات البذار كون مادة القمح مادة أساسية استراتيجية بالنسبة للمزارعين في إقليم الجزيرة.
وبناءاً على الاجتماع المنعقد بين هيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة ورئاسة المجلس التنفيذي والإدارة العامة للمحروقات بزيادة كميات المازوت الزراعي وحل مشكلة النقص في المادة تم الوصول إلى زيادة كميات المازوت بشكل كبير وتغطية حاجة المزارعين منها.

الرئيسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة ” هدية العلي ” أوضحت بعض الأمور المتعلقة بخصوص الزيادة بكميات مازوت الزراعة بقولها :
قامت هيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة بوضع الخطة الزراعية لعام 2021 – 2022، وتم التركيز على الخطة الزراعية على أساس التنظيم الزراعي المعلن عنه حيث بدأت عمليات التنظيم الزراعي بتاريخ 25 / 9 / 2021 ومن ثم البدء بتوزيع البذار على المزارعين بتاريخ 20 / 10 / 2021.
/ هدية العلي / قالت إن هيئة الاقتصاد والزراعة عانت من قلة كميات مادة القمح كونه المحصول الاستراتيجي الذي يغذي المنطقة بشكل عام لذلك قامت الهيئة بإحصاء الآبار الزراعية الموجودة على مستوى إقليم الجزيرة والتي بدأت بالعمل 1 / 9 / 2021 واعتمدت هذه الاحصائيات على القوى الاروائية والمساحة حسب الخطة الزراعية الموجودة.
وأضافت ” هدية العلي ” بالنسبة لإحصاء الآبار تم الانتهاء من بعض المناطق / نواحي / والمناطق الأخرى قيد العمل وما زالت مستمرة بعملها،
إلى جانب ذلك مادة المازوت وهي مادة أساسية واستراتيجية بالنسبة للأخوة المزارعين وعانى المزارعين في إقليم الجزيرة من قلة لكميات المازوت الزراعي.

وأشارت ” هدية العلي ” انه على هذا الأساس اجتمعت هيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة ورئاسة المجلس التنفيذي والإدارة العامة للمحروقات وتم النقاش حول زيادة كميات المازوت للأخوة المزارعين كونهم يعانون بشكل كبير من نقص المادة.

وخلال الاجتماع تم التطرق والنقاش حول الإحصاء الذي قامت به هيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة للآبار الجديدة في بداية الشهر التاسع وكانت هذه الإحصائيات دقيقة جدا بالنسبة للآبار المرخصة والغير مرخصة بجداول وقوائم دقيقة.
وقالت ” هدية العلي ”  انه تم الوصول إلى قرار وهو زيادة كميات المازوت الزراعي للمزارعين والوصول إلى حلول للمشاكل التي يعانوها حول قلة كميات المادة.

واختتمت ” هدية العلي ” حديثها بأن هيئة الاقتصاد والزراعة مستمرة بالأعمال التي تتطلب دعم المزارعين بالمحاصيل الاستراتيجية.
وان العام القادم سيكون هناك تطور ملحوظ بالنسبة لمادة القمح عبر ما افادته الإدارة العامة لشمال وشرق سوريا من ناحية المحاصيل الاستراتيجية ودعم المزارعين بالمحاصيل التي تتطلب زراعتها في مناطقنا.

اعلام هيئة الاقنصاد