الادارة الذاتية بأقليم الجزيرة

بيان الى الرأي العام

يصادف العشرين من شهر تشرين الثاني من كل عام، اليوم العالمي للطفل، والذي أقرته الجمعية العمومية للأمم المتحدة عام ١٩٥٤، هذا اليوم الذي خُصص من أجل الاحتفال بالطفولة، والحديث عن حقوق الأطفال في العالم، والتي تبدأ من تأمين الحماية من أيّ أذى وتأمين الرعاية اللازمة، والعيش في مستوى معيشي جيد، وحصوله على أهم حقوقه وهو التعلّيم وذلك من أجل تعزيز ودعم الترابط الدولي لنشر التوعية بين أطفال العالم، وكما هو معلوم بان الأطفال هم مستقبل المجتمعات ويجب تسخير كافة الظروف لتهيئة جو سليم لهم لنمو افضل ليصبحوا القوة الفاعلة في تنمية البلاد والنهوض بمستقبل افضل لهم.
ان الحروب والازمة الناشئة في سوريا اثرت على الأطفال والطفولة، ما بين تشريد وتهجير وترك المدارس بسبب معاناة الاهل الاقتصادية، والهروب من هول الحروب، ما زال الملايين من الأطفال يعانون الضعف والتخلف، وهم ضحايا العنف والنزاع والاستغلال الجنسي، والأطفال المهجرون واللاجئون، والأطفال ذوو الإعاقة.
اليوم، ونحن نحتفل باليوم العالمي للطفل ، نحث في مجال حقوق الطفل وندعو الحكومات في جميع أنحاء العالم على أن تتحد في كفالة الاهتمام على سبيل الأولوية بإعمال حقوق الطفل وتسريع وتيرة الجهود المبذولة لتنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بحقوق الطفل، ومعاهدة حماية حقوق الطفل، والتي حظيت بأكبر عدد من التصديقات في التاريخ، حيث صدّقت أغلبية الدول على الاتفاقية، فلا بد من تجديد الالتزامات وترجمتها إلى إجراءات ملموسة لتعزيز تمتع جميع الأطفال تمتعا فعليا بتلك الحقوق. فكل قرار من القرارات المتعلقة بالسياسة العامة له تأثير على الأطفال، الذين يحق لهم الحصول على الرعاية ٨والدعم والحماية من الإهمال والاستغلال، وتطوير القدرات والمواهب لتحقيق كامل إمكاناتهم. وأفضل طريقة من أجل أن لا يخلّف الركب وراءه أي طفل هو إعطاء الأولوية للأطفال والكفالة ألا يترعرع أي طفل في عالم يسوده الخوف والعنف واليأس.
أطفالنا مستقبلنا
معا جميعا نحمي أطفالنا

هيئة المرأة في إقليم الجزيرة
مكتب حماية الطفل في النزاعات المسلحة
جمعية أمين
مركز سمارت
مركز آشتي لبناء السلام
الهلال الأحمر الكردي
منظمة الكفاح من اجل الإنسانية
منظمة حماية الأجيال