الادارة الذاتية بأقليم الجزيرة

مؤتمر صحفي بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاحتلال سري كأنيه

عقدت لجنة مهجري سري كأنيه مؤتمراً صحفياً للإعلان عن حملة تحت عنوان “عودة أمنة دون احتلال” بمناسبة مرور الذكرى السنوية الثانية لاحتلال سري كأنيه.

قُرأ البيان من قبل نورا محمد، و محمود جميل الرئاسة المشتركة للجنة باقون وعائدون بمشاركة العشرات من قاطني المخيم وذوي الشهداء

وجاء في البيان :

عامان وما تزال مدينتنا سري كأنيه ترزح تحت ظلم الاحتلال التركي وعبث وانتهاكات الفصائل المسلحة للجيش الوطني السوري التابع لقوى الائتلاف.
وأشار البيان إلى استمرار سلسلة الجرائم والتهجير بشكل منظم بحق السكان الأصليين بالتزامن مع محاولة ترسيخ التغيير الديمغرافي ، وذلك عبر استقدام مستوطنين من دول اجنبية ومناطق أخرى للمدينة و أخرها استقدام عائلات تنتمي لداعش وتنظيمات إرهابية أخرى ،وتوطينها في المدينة والعمل على تغيير معالمها وتدمير أرثها بغية طمس هويتها.
في التاسع من شهر تشرين الأول لعام 2019 أجتاح جيش الاحتلال التركي مع مرتزق الجيش الوطني المدينة الآمنة بسكانها والغنية بتنوعها الثقافي ،ما اسفر عن احتلال المدينة وتهجير غالبية أهلها الذين يعيشون اليوم مبعدين عنها، صراع الوجود من جهة و أمل وانتظار العودة الأمنة دون الاحتلال من جهة أخرى.
و تحدث البيان عن القلة القليلة ممن بقيَ داخل المدينة كُرهاً يعيشون ظروفا أشبه بالقسرية ، نتيجة الانتهاكات اليومية الواسعة في المدينة و ريفها على يد الفصائل العسكرية الراديكالية و العصابات المسلحة التي تتبع سياسة وحشية.

و أضاف البيان عامان والمشهد في المدينة يكرس صفة الاحتلال وفرض السيطرة بقوة السلاح ،والتهديد بالقتل ، والاستيلاء على أموال واملاك المدنيين عنوة، واستغلال تهجير الأهالي عبر التصرف بممتلكاتهم من قبل الفصائل العسكرية والمجلس المحلي التابعين للاحتلال التركي.
المهجرون عن سري كأنيه في مدن شمال وشرق سورية وخارج حدود البلاد يرصدون ويتابعون بشكل يومي الانتهاكات الممنهجة التي تحدث داخل المدينة و منتظرين متحلين ببريق أمل لعودة أمنة تأتي بعد زوال الظلم و أنهاء الاحتلال.
و أشار البيان إلى الصمت الدولي رغم التقارير التوثيقية التي توكد ما يحصل في المدينة وريفها.

وختم البيان أننا في لجنة ” مهجري سري كأنيه” التي هدفها خدمة أهالي سري كأنيه و اريافها ، أخذنا على عاتقنا حمل مسؤولية الدفاع عن عودة آمنة للمدينة،، و انهاء الاحتلال وفرض السلم والاستقرار بشتى الوسائل و السبل المتاحة، والضغط على المجتمع الدولي بما فيه الادارتين الامريكية والروسية للقيام بواجبها وتحمل مسؤولياتها بأنهاء هذه المجازر والجرائم اليومية التي تصنف كجرائم حرب، وأنهاء الاحتلال، والعمل بوتيرة عالية ومسؤولية إنسانية و قانونية على عودة الأهالي والسكان الأصليين بشكل أمن

و أعلنت اللجنة عن برنامج الحملة التي سيقومون بها وهي :

– حملة جمع تواقيع من مهجري سري كأنيه ،اطلاق هاشتاغ باسم لجنة باقون وعائدون ،
– ندوة حوارية مجتمعية لمهجري سري كأنيه من داخل المخيم لتسليط الضوء على أوضاع المهجرين خلال العامين الماضيين.
– وقفة احتجاجية لعوائل الشهداء والجرحى والمفقودين داخل المخيم وإصدار بيان .

– حملة زيارات الى ذوي الشهداء والمفقودين والجرحى في إقليم الجزيرة و داخل المخيمات .
– تسليم مذكرات الاحتجاج الى التحالف الدولي و الدولة الروسية و منظمة الأمم المتحدة .
– عقد ندوة حوارية قانونية من المحامين والحقوقيين والمهجرين .
– تشكيل لجنة لزيارة مكتب شؤون النازحين واللاجئين في شمال وشرق سوريا و هيئة الشؤون الاجتماعية .
– القيام بحملة زيارات للعوائل المهجرين من سري كأنيه في كل من فاشلو و ريف تل تمر والحسكة
– عقد ندوة عن آلام الهجرة وتأثيرها على المرأة والطفل.

المجد والخلود لشهداء الحرية
الحرية للأبطال الدفاع عن سري كأنيه المعتقلين في سجون الاحتلال التركي
الأرض لنا … وعودة آمنة لأهالي سري كأنيه