الادارة الذاتية بأقليم الجزيرة

بيان إلى الرأي العام

في ظل المرحلة التاريخية والمصيرية التي يمر بها شعبنا الكردي في عموم كردستان والعالم، وما تشهده من تطورات استراتيجية تتطلب توحيد الجهود وعقد مؤتمر وطني كردستاني في مواجهة التحديات القائمة التي تعمل ليل نهار للنيل من إرادته وانتهاج سياسات الإبادة والإنكار بحقه في الأجزاء الأربعة من كردستان، كما أن ممارسات الدولة التركية مستمرة في باكور كردستان بهدف الإبادة واستمرار الهجمات على مناطق الدفاع المشروع وقوات الدفاع الشعبي لحد استخدام الأسلحة الكيميائية المحرمة دولياً، وذلك بالتنسيق والاتفاق مع قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني – عراق، استناداً على المصالح الحزبية الضيقة البعيدة عن المصالح الكردستانية العامة وباتفاقيات باتت واضحة للرأي العام الكردستاني التي تخدم سياسات الدولة التركية والمخططات التي تعمل على منع الكرد من تحقيق أهدافهم، وذلك بغض النظر عن احتلال مساحات واسعة من جغرافية باشور كردستان، وبناء المقرات والنقاط العسكرية، والهجمات المستمرة على مناطق شنكال و مخمور لتأتي قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني – عراق محاولة العودة إلى شنكال بالقوة بعد أن انسحبت منها وتركت مصير شعبها للمجازر والتهجير والسبي والإبادة الجماعية على يد الإرهاب الداعشي، في وقت كان من واجبها حماية شعب شنكال أمام الهجمات والإرهاب.

و أيضاً غض النظر عن الاحتلال التركي وممارساته في المناطق المحتلة من روج آفا كردستان / عفرين -– كري سبي -– سري كأنيه/ وهجماتها وتهديداتها المستمرة على الإدارة الذاتية، من خلال دعمها لما يسمى بالمجلس الوطني الكردي، وتحالفه مع الائتلاف الاخواني، واتفاقياته مع الدولة التركية المحتلة لشرعنه احتلالها وتشويه المكتسبات الكردية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

من جهة أخرى تعمل قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني -– عراق على محاصرة قوات الدفاع الشعبي ( الكريلا ) في مناطق الدفاع المشروع بالتزامن مع هجمات الاحتلال التركي البرية والجوية واستخدامها للأسلحة الكيميائية، وترتكب الجرائم بحق مقاتلي الكريلا وكانت آخرها استشهاد خمسة من الكريلا وجرح اثنين في منطقة خليفان، الذين كان لهم الدور الطليعي في مواجهة الإرهاب الداعشي وكافة سياسات الإبادة ضد الشعب الكردي، وحماية المكتسبات الكردستانية في الأجزاء الأربعة في مختلف الظروف والأوقات.

كما يسعى الحزب المذكور للعمل على تطبيق الاتفاقيات المشؤومة المبرمة بين بعض القوى الإقليمية، من خلال محاولات دخول منطقة شنكال في ظل استمرار هجمات الدولة التركية عليها، واستهداف قياداتها من العسكريين والمدنيين، في وقت عمل شعبها على بناء إدارة ذاتية تمثل إرادة شعبها، وقدمت مئات التضحيات من أبنائها لتحقيق المكتسبات والحفاظ على الاستقرار، والعمل على عودة أهالي شنكال إلى أراضيهم.

نحن في الإدارة الذاتية لإقليم الجزيرة إذ ندين ونستنكر محاولات الحزب الديمقراطي الكردستاني – عراق بدخول شنكال، واستخدام القوة العسكرية لتمرير مخططاتها وتنفيذ اتفاقياتها وأجنداتها مع أعداء الكرد، وهي ضرب لمحاولات تحقيق الوحدة الكردية، وفتح الباب أمام الاقتتال الكردي الكردي، ونعلن تضامننا مع إرادة شعبنا في شنكال والمتمثلة بالإدارة الذاتية لشنكال .

 

الإدارة الذاتية الديمقراطية بإقليم الجزيرة

5/10/2021