الادارة الذاتية بأقليم الجزيرة

مؤتمر صحفي لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا بخصوص الموجة الرابعة من فيروس كورونا

صرح الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا الدكتور جوان مصطفى في مؤتمر صحفي لإضاح وضع فيروس كورونا منذ تسجيل اول حالة وذلك في آذار ٢٠٢٠ ولغاية يومنا هذا

عقد المؤتمر في دائرة العلاقات الخارجية في مدينة قامشلو صباح اليوم الخميس ٣٠/٩/٢٠٢١

وجاء في كلمة جوان مصطفى : تم تسجيل اول حالة فيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا في آذار عام ٢٠٢٠ ومنذ ذلك الوقت لم توفر هيئة الصحة أي جهود في سبيل الحد من انتشاره وذلك بالتعاون مع العديد من المؤسسات والمنظمات المدنية مثل الهلال الأحمر الكردي جهات دولية تعمل في شمال وشرق سوريا انتشر فيروس كورونا في المنطقة أواخر آذار عام 2020 .
وأشار مصطفى : إن علاج كل مريض خلال اليوم الواحد يكلف هيئة الصحة ما يقارب ١٢٠ دولار وتعمل مراكزنا على خدمة جميع المواطنين بشكل مجاني كانت ذروة الوفيات بهذه الجائحة خلال شهر أيلول.

وأوضح مصطفى قائلا : الفايروس في مناطق شمال وشرق سوريا ينتشر بشكل كارثي والمراكز كوفيد١٩ بوضع سيء بسبب امتلائها بالمصابين .

وأضاف مصطفى : قامت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا بافتتاح ١٥ مركزاً للعناية بمصابين فايروس كورونا ووصلت تكلفت تجهيز المراكز ٦ ملايين دولار امريكي

وبتوضيح منه عن الاحصائيات قال : تم أخذ ما يقارب ٧٢٣٢٦ الف مسحة لفايروس كورونا تم تجهيز ٢٦ فريق طبي موزعين في مناطق شمال وشرق سوريا لتبلغ تكلفة كل مسحة ٥٠ دولار وصلت قيمة هذه المسحات إلى يومنا هذا ٤ ملايين دولار
وتابع القول : أغلب المسحات المصابة كانت في مدينة قامشلو وتتبعها مدينة الحسكة لتأتي ديريك بعدهما وفي الدرجة الرابعة مدينة الرقة حيث تم تسجيل ٢٧٨٤٥الف تحليلا إيجابيا

وبأرقام إحصائية مثبتة قال مصطفى :
قامشلو ١٩٠٩ إصابة
الحسكة ١٥٠٠ اصابة
ديريك ١٠٧٧ إصابة
ووصلت اعداد الوفيات إلى ١٣٨ شخص بينهم أطفالا وشباب

واشار مصطفى بقوله: جهزت هيئة الصحة لشمال وشرق سوريا غرقة عمليات بالتعاون مع الهلال الأحمر الكردي بالإضافة لافتتاح مختبر مركزي وفق معايير دولية لأخذ المسحات الخاصة بفايروس كورونا في مدينة قامشلو
وبالنسبة للموجة الرابعة من هذه الجائحة أوضح جوان مصطفى بأن هذه الموجة انتشرت مستهدفة كافة الاعمار منذ شهر آب
وتطرق في حديثه للوضع الاقتصادي في المنطقة والمشاكل التي تواجهها مناطق اشمال شرق سوريا الشي الذي يزيد حمل هيئة الصحة في مواجهة هذه الجائحة وأنه لم يصل سوى ٥٥ الف حصة من الدعم المقدم من منظمة الصحة العالمية والتي لا تكفي ل٥٠ بالمية من حاجات المنطقة من الادوية

في ختام المؤتمر ناشد جوان مصطفى المنظمات العالمية قائلاً : نوجه نداءنا الأخير لمنظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي بالتدخل العاجل لتقديم المساعدات الطبية، كما نناشد شعبنا للتقيد بالإجراءات والتدابير الوقائية المعلنة من قبل هيئة الصحة

المكتب الإعلامي لإقليم الجزيرة